سامسونغ تقدم تقنية جديدة لشاشات 2022 لتجربة مشاهدة ولعب عالية الدقة والفعالية

سامسونغ تقدم تقنية جديدة لشاشات 2022 لتجربة مشاهدة ولعب عالية الدقة والفعالية

أعلنت سامسونغ للإلكترونيات المحدودة أن موديلات 2022 من الأجهزة التلفزيونية 4K و 8K وشاشات الألعاب ستدعم معيار (HDR10+ GAMING) الجديد، لتوفير تجربة ألعاب غامرة وفائقة الاستجابة بتقنية ايتش دي ار (HDR) للاعبين. وتم الكشف عن طريقة اللعب الجديدة والمتطورة بهذه التقنية في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2022 مع قائمة من الألعاب المناسبة لهذه الأجهزة، والتي تكون جميعها مدعومة بوحدات معالجة الرسومات “نفيديا” (NVIDIA).

تابعونا على وسائل التواصل
Twitter reddit Quora

وقال سيوكوو يونغ، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس فريق البحث والتطوير في وحدة أعمال الشاشات في سامسونغ للإلكترونيات: “نعرب عن فخرنا بالإعلان عن معيار (HDR10+ GAMING) الجديد الذي سيتم اعتماده عبر شاشات 2022 Neo QLED من سامسونغ، مع سلسلة (Q70) التلفزيونية والفئات الأعلى من شاشات الألعاب، ما يتيح للمستخدمين الاستمتاع بتجربة تغيير اللعبة عبر تقنيات العرض الأكثر تطوراً وثراءً. وستواصل سامسونغ الاستثمار في تجارب المشاهدة للمستخدمين، بالتوازي مع استمرار تقدم التكنولوجيا وتوفير خصائص وقدرات جديدة محسّنة.”

تقنية HDR المتقدمة تحافظ على التوجه الفني لمطوري الألعاب

إن هذا المعيار الجديد الذي طورته شركة (HDR10+ Technologies, LLC)، يوفر لمطوري الألعاب الأدوات التي يحتاجون إليها لتزويد اللاعبين بتجربة ألعاب (HDR) متناغمة من دون الحاجة إلى إجراء المعايرة اليدوية لمجموعة متنوعة من تقنيات العرض لمصادر الإدخال المختلفة، بما في ذلك وحدات التحكم وأجهزة الكمبيوتر والكثير غيرها.

وستدعم تشكيلة شاشات تلفزيون وألعاب 2022 التي توفرها سامسونغ معيار (HDR10+ GAMING)، وذلك من خلال إجراء معايرة HDR تلقائياً، ما يعني توفير صور بجودة مذهلة لتلبية طلب مطوري الألعاب. وهذا يعني الحصول على تجربة ألعاب تكون أفضل استجابةً وأعلى دقةً بين فئاتها المتاحة حتى الآن.

وبفضل التخلص من الإعدادات اليدوية عند تحميل الألعاب، والذي كان ضرورياً سابقاً مع محتوى الأفلام والتلفزيون فقط، يصبح محرك الألعاب قادراً تلقائياً على تحسين محتوى ألعاب الفيديو بصورة آنية. وتضمن هذه الميزة إظهار التفاصيل حتى عند عرض الظلال الداكنة، وتضمن عرض ألمع الجوانب حتى يتمكن اللاعبون من رؤية كل شيء على الشاشة والتفاعل معها. وتفيد هذه الخاصية أيضاً في تهيئة الشاشة وضبطها على “الوضع المرجعي الحقيقي”، ما يوفر ألواناً أفضل من دون الحاجة إلى قضاء اللاعبين وقتاً إضافياً من أجل ضبط إعدادات اللعبة.

ويتوقع قيام العديد من شركات الألعاب، بما في ذلك “سابر إنتر آكتيف” Sabre Interactive، بعرض أسماء تتوافق مع معيار HDR10+ GAMING خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2022.

وقال تود هولينشيد، رئيس قسم النشر في “سابر إنتر آكتيف”: “نشعر بحماسة فائقة للمساعدة في الدخول إلى عصر جديد من جودة صورة ألعاب الفيديو. ومن خلال اعتماد معيار (HDR10+ GAMING)، سيستمتع اللاعبون من جميع الأعمار بصور فائقة الجودة للحصول على أفضل تجربة ألعاب شاملة من خلال رفع المستوى، وهو أمر يشعرنا بالفخر لنكون في طليعة الشركات التي تطرح ألعاباً متوافقة معه في السوق، مثل (Redout 2)، الأسرع في فئته حتى الآن بدقة 8K، إضافة إلى (Pinball FX) التي تستحوذ على قمة تكنولوجيا الألعاب الرقمية بعد تطويره بطريقة جديدة تماماً”.

وتعرض “جيم ميكانيك إستوديوز” Game Mechanic Studios أيضاً لعبة خاصة بها مع المعيار الجديد تحت اسم “Happy Trails and the Kidnapped Princess”، وستطرح خلال العام الجاري 2022.

المعيار يواصل توسعه مع دعم هذا المجال، واعتماد تجارب HDR المتميزة

يوفر معيار (HDR10+) جودة صورة فائقة من خلال تحسين السطوع والتباين، ليستمتع اللاعبون بكل مشهد وإطار، مع حصولهم على تعبيرات لونية أكثر دقة.

وتم تقديم المعيار منذ أربع سنوات، وحاز دعماً قوياً في جميع أنحاء الصناعة، بفضل وجود 128 شريكاً، ودعمه من قبل أكثر من 4,000 جهاز، بما في ذلك أجهزة التلفزيون وأجهزة العرض والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية تطرحها أكثر من 28 جهة مصنعة. وتوفر البيانات الوصفية للمعيار أيضاً درجة مرجعية مرنة، كما تقدم تعريف منحنى الخرائط لمطوري المحتوى، ما يسمح لهم تطوير صور أكثر تأثيراً تماماً على النحو المخطط له مسبقاً.

وإضافة إلى ذلك، ستدعم وحدات معالجة الرسومات من ثلاث سلاسل، وهيNVIDIA GeForce RTX 30 و RTX 20 و GTX 16 هذا المعيار الجديد، مع برامج التشغيل المقرر إطلاقها في هذا العام.

وقال فيجاي شارما، مدير إدارة المنتجات في “نفيديا” NVIDIA: “يمكن للاعبي NVIDIA GeForce الاستمتاع بتجربة ألعاب HDR أكثر إشراقاً وحيوية وتناغماً على شاشاتهم أو أجهزة التلفزيون بفضل معيار (HDR10+ GAMING) الجديد”.

Tagged . Bookmark the permalink.