مواضيع شائقة عن عالم الطبيعة ومخلوقاته الفريدة في مجلة ناشيونال جيوغرافيك لهذا الشهر

مواضيع شائقة عن عالم الطبيعة ومخلوقاته الفريدة في مجلة ناشيونال جيوغرافيك لهذا الشهر

أصدرت مجلة “ناشيونال جيوغرافيك العربية” التابعة لأبوظبي للإعلام، شركة خدمات الإعلام العامة الرائدة في دولة الإمارات، عددها الجديد لشهر مايو 2023، والذي يتناول مواضيع شائقة عن عالم الطبيعة ومخلوقاته الفريدة في “سرائر الفيل” و”أرخبيل سفالبارد” و”فنون من عَفَن”، فضلاً عن قصص واقعية من تاريخ سكان أميركا الشمالية الأصليين ومنطقة البلقان، في موضوعي “مدارس محو الهوية” و”محنة كوسوفو”.

تابعونا على وسائل التواصل
Twitter reddit Quora

وتكشف المجلة في موضوع “سرائر الفيل” عن دراسات ومعلومات جديدة حول الفيلة، وبالأخص النوع الآسيوي منها، والذي لا يُعرف سوى القليل عن أنماط سلوكه وتركيبته البيولوجية؛ إذ من شأن هذه المعلومات التي تتناول أحد أذكى الحيوانات على كوكبنا المساهمة في مواجهة الكثير من المشكلات التي تعترض سبيل تكاثر الفيل الآسيوي، مثل تداخل موائله مع موائل البشر، وما ينجم عنها من صراعات قاتلة لكلا الطرفين.

ويطرح موضوع “مدارس محو الهوية” تجارب عسيرة يتحدث عنها طلاب سابقون من السكان الأصليين في أميركا الشمالية بألم ومرارة، وذلك عندما عاشوا وأسلافهم على مر قرون طفولةً عصيبة أثناء إيداعهم في مراكز بعثات تبشيرية ومدارس داخلية كان بعضها يبعد آلاف الكيلومترات عن مواطنهم، ليتعرضوا لما يشبه السبي من عوائلهم؛ ليُسلَبوا ثقافتهم وهوياتهم وحتى إنسانيتهم في بعض الأحيان.

ويتعرف قرّاء عدد مايو إلى شكلٍ فريد من أشكال الفنون الطبيعية في موضوع “فنون من عَفَن”، والذي يكشف عن صور مكبرة ومذهلة للعفونات الغروية، تلك الكائنات أحادية الخلية التي تنتشر في المناطق الرطبة لحدائق المنازل والغابات، وتتخذ أبواغها المخملية تشكيلة ألوان براقة ومتنوعة في مرحلة التكاثر والازدهار.

فيما يروي سكان كوسوفو الناجون من ويلات النزاع المسلح والتطهير العرقي وجرائم الحرب قصصًا حزينة من محطات تاريخ كوسوفو، بدءًا من الحقبة المسيحية ثم العثمانية ثم اليوغسلافية فالصربية انتهاءً بالاستقلال رسميًا في عام 2008، وذلك في موضوع “محنة كوسوفو”، والذي يشير إلى أن ظلال الماضي الكئيب ورفض صربيا الاعتراف باستقلال كوسوفو ما يزال أحد أكبر العقبات أمام هذه الدولة الفتية.

ويعرض موضوع “أرخبيل سفالبارد” صوراً التقطها مصور فوتوغرافي توثق لِما يمكن أن يُلحقه التغير المناخي من أضرار بالمنظومات البيئية الهشة، وذلك خلال قضائه ظروفاً استثنائية لمدة عام كامل في أقاصي النرويج، حيث يَشهد أرخبيل سفالبارد الاحترارَ المناخي الأسرع وتيرة على وجه الأرض.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلة “ناشيونال جيوغرافيك العربية” هي مجلة معرفية شاملة، تصدر عن “أبوظبي للإعلام” بنسختها العربية منذ أكتوبر 2010 بالشراكة مع المجلة العالمية “ناشيونال جيوغرافيك” التي تأسست في عام 1888.

Bookmark the permalink.