كيا تطلق مشروع الضوء الأخضر في زيمبابوي والموزمبيق بهدف تعزيز المهارات الحياتية

كيا تطلق مشروع الضوء الأخضر في زيمبابوي والموزمبيق بهدف تعزيز المهارات الحياتية

حققت شركة كيا، إنجازاً وتطوراً جديداً في إطار مشروع الضوء الأخضر (GLP)، حيث أطلقت المنطقة الرابعة عشر في زيمبابوي، الأمر الذي من شأنه تعزيز الإنتاجية الزراعية والسلامة الخاصة بقطاع التعدين، أما المحطة الخامسة عشر فستكون في الموزمبيق وتهدف إلى دعم التربية الموسيقية النوعية.

تابعونا على وسائل التواصل
Twitter reddit Quora

واحتفلت الشركة بهذه الإضافات الجديدة، من خلال فعالية مميزة إحتفاءً بإنجاز أول مركز زراعي وتعديني في زيمبابوي في 16 أغسطس، بحضور السيدة الأولى في زيمبابوي أوكسيليا منانجاجوا، كما جرى افتتاح أول مركز GLP لتعليم الموسيقى في الموزمبيق في 22 أغسطس.

وقال دوك هيون لي، رئيس مجموعة إدارة الاستدامة في كيا: “يسعدنا أن نقدم أحدث مبادراتنا في إطار مشروع الضوء الأخضر GLP في زيمبابوي والموزمبيق، والتي تهدف إلى تنشيط المجتمعات المحلية في مختلف المجالات لتحسين المهارات الحياتية”.

وأضاف هيون لي: “من خلال التزامنا الصارم بـمشروع الضوء الأخضر، ستواصل كيا في جهودها لمواجهة مجموعة كبيرة من التحديات العالمية مع تمكين الأجيال القادمة من الإعتماد على أنفسهم”.

تُشكل الزراعة والتعدين قطاعين بالغين الأهمية في زيمبابوي، حيث يلعبان دورًا مهمًا في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، ويستقطبان غالبية القوى العاملة. وستتواصل مبادرة كيا في تطوير البنية التحتية لمدة عامين حتى نهاية عام 2025، وتهدف إلى تعزيز امكانيات السكان المحليين في مجال التعدين والزراعة، الأمر الذي يمكنهم من تحسين آفاقهم الإقتصادية في بيئة عمل أكثر أماناً.

تركز شركة كيا على تعزيز البنية التحتية الإقتصادية الحيوية في 18 منطقة معرضة للخطر بالتعاون مع منظمة World Vision ومنظمة الغذاء الكورية من أجل الجياع في العالم. وتشمل المبادرة إنشاء وتجهيز آبار وبيوت بلاستيكية تعمل من خلال الطاقة الشمسية، فضلاً عن توريد المركبات التجارية ومعدات التعدين لتحسين البنية الزراعية والتعدينية لهذه المجتمعات.

بالتوازي مع ذلك، تعمل كيا أيضًا على توسيع عمليات GLP لتعزيز التعليم الموسيقي في منطقة مابوتو في الموزمبيق. ويسعى هذا التعاون مع World Vision، والذي يمتد على أربع سنوات بدءاً من عام 2023، إلى إثراء الثقافة الموسيقية المحلية كما سد الفجوات الثقافية.

وتشمل المبادرة إنشاء مراكز للتعليم الموسيقي، وتسهيل النقل المدرسي، وتقديم التدريب المهني لتوسيع فرص العمل. ومن خلال التعاون مع المنظمة الفنية المحلية، يتم التخطيط لإنشاء شبكة محلية قوية وتنظيم العروض الموسيقية بإنتظام لتعزيز حيوية المشهد الموسيقي والفني الإقليمي.

منذ عام 2012، حققت كيا إنجازات كبيرة فيما يتعلق بمشروع GLP في 15 منطقة عبر 11 دولة في إفريقيا وآسيا وأوروبا. هذا العام سيتم الإحتفال بإلتزام شركة كيا وتفانيها المتواصل لمدة عشر سنوات كما الإنتقال الناجح لإدارة مركز GLP للرعاية الصحية في غانا إلى السلطات المحلية. بالإضافة الى ذلك، أطلقت كيا مبادرات GLP جديدة في ألبانيا وزيمبابوي والموزمبيق، مما يؤكد على التزام الشركة بالمساعي التي من شأنها إحداث تأثير إيجابي.

تقود كيا الركائز الأساسية للمساهمة الإجتماعية: البيئة، التنقل، والتحديات والمشكلات، ويمتد التزامها الثابت إلى مجالات مختلفة. ويركز مشروع الضوء الأخضر GLP على الإلتزام بمجال “التحديات والمشكلات”، بينما تتعاون الشركة مع The    Ocean Cleanup من أجل الحماية البحرية، و في نهاية المطاف، يؤكد مشروع “الرحلة الخضراء” على التزام كيا الثابت بتعزيز حلول التنقل للأفراد ذوي الإعاقة في كوريا.

تمضي شركة كيا قدمًا في الإبتكار الجريء، وتتطلع بأن تصبح المورد الرائد لحلول التنقل المستدام، من خلال إلتزامها الراسخ بالمسؤولية البيئية والاجتماعية.

Bookmark the permalink.