5 نصائح أساسية لمساعدة الطلبة على الاستعداد لمقابلة القبول الجامعي لكليات الطب

5 نصائح أساسية لمساعدة الطلبة على الاستعداد لمقابلة القبول الجامعي لكليات الطب

تقدّم كلية الطب بجامعة سانت جورج في غرينادا، خمس نصائح أساسية للطلبة الراغبين بالالتحاق بكليات الطب، وتجاوز مقابلة القبول الجامعي بنجاح، إذ يعد حصول الطالب على عدة دعوات من كليات طب مختلفة لإجراء مقابلة القبول دليلاً على قوة ترشحه لبدء دراسة الطب، ولكن مع ذلك، فإن التحضير الجيد لمقابلة القبول الجامعي أمر بغاية الأهمية، يضمن تميّز الطالب في المقابلة وحجز مقعده في أحد تلك الكليات.

تابعونا على وسائل التواصل
Twitter reddit Quora

تحرص كليات الطب بشكل عام، على إجراء مقابلة القبول بهدف معرفة معلومات أساسية عن الطلاب المتقدمين، والتي تشمل:

  • كفاءة الطلاب واستعدادهم لدراسة المناهج الأكاديمية التخصصية.
  • مدى قدرة الطلاب على العمل مع أقرانهم والآخرين.
  • التميز والرغبة والإصرار ليصبحوا أطباءً مبدعين.

بحسب جمعية الكليات الطبية الأمريكية، تهتم كليات الطب بشكل أساسي بالطلبة الطموحين والراغبين في خوض مهنة الطب، والذين لديهم القدرة الكافية على تحمّل المواد الدراسية الكثيرة والعمل بشكل جيد مع الآخرين، إذ يكمن الهدف وراء مقابلة القبول الجامعي، في تحديد مدى تمتع الطلاب بالمهارات الأساسية التي تجعل منهم أطباءً ناجحين، وتقيس قدرتهم على دراسة المناهج التعليمية والأكاديمية التخصصية، فضلاً عن القدرة على التعامل مع الآخرين.

طرق التحضير لمقابلات القبول في كلية الطب

تتدخل الكثير من العوامل في عملية تقديم طلبات الالتحاق بكلية الطب، ولكن من المهم التركيز بشكل كامل على التحضير لمقابلة القبول في كلية الطب، وفيما يلي 5 نصائح هامة تضمن التحضير الجيد لهذه المقابلات:

  1. فهم أنواع المقابلات ووظيفة أعضاء لجنة القبول:

تختلف آلية مقابلات القبول الجامعي ووظيفة أعضاء لجنة المقابلة من جامعة إلى أخرى، حيث تقيم بعض الجامعات مقابلات فردية تقليدية مع عضو واحد في لجنة القبول، بينما تعتمد جامعات أخرى على إجراء عدة مقابلات قصيرة مع أعضاء اللجنة، قد تضم سلسلة من حوالي 10 نقاشات صغيرة تُركز على مواضيع محددة.

لذلك، من المهم جداً للطلاب إجراء عدة أبحاث حول أنواع مقابلات القبول الجامعي، لمساعدتهم على تكوين فكرة أوضح عن آلياتها، وتوقع خلفية أعضاء لجنة القبول، وبالتالي فهم كيفية التعامل والنقاش أثناء المقابلة بشكل أفضل.

  1. وضح نقاط قوتك في المجالات الرئيسية لدراسة الطب:

تقوم كليات الطب في تقييم قدرات الطالب الأكاديمية، قبل توجيه دعوة لإجراء مقابلة القبول معه، ولكن تكون الكليات بحاجة إلى تقييم بعض الميزات التي تعكس شخصية الطالب ولا يمكن إدراكها ورقياً من قبل لجنة القبول، لذلك من المهم أن يتعرّف الطالب المتقدم على الكفاءات الأساسية الـ15 التي ذكرتها جمعية الكليات الطبية الأمريكية. ومن الضروري أيضاً أن يختار الجامعة التي تتناسب مع ميزات شخصيته وطموحاته المستقبلية.

وهناك العديد من الأسئلة الهامة التي يجب الإجابة عليها قبل التقدم لفحص القبول:

  • هل لديك تجربة شخصية حفزت اهتمامك بدراسة الطب؟
  • هل شاركت في منظمات أو دورات تعليمية، جسدت التزامك بالتعلم المستمر؟
  • هل سبق لك وتعاملت مع مجموعة متنوعة من الأشخاص، واستفدت من خبراتهم القيمة؟
  1. تحدث بشكل متطابق مع بيانك الشخصية:

يقوم أعضاء لجنة القبول بمراجعة بيانك الشخصي وسيرتك الذاتية قبل إجراء المقابلة. وبحسب جمعية الكليات الطبية الأمريكية، فإن أغلب المقابلات تتناول أهم النقاط في البيانات الشخصية التي يرسلها المتقدم في طلبه، وتعد الأساس لنقاشه بشكل مفصل، لذلك يجب أن تكون قادراً على تذكر التفاصيل التي شاركتها في طلبك وأن تكون مستعداً للحديث عن أيّ منها بطريقة مثالية.

من المهم توضيح أهدافك وشغفك بالعمل على تحقيق ما تصبو إليه، وفي حال ذكرت هذه الأهداف في بيانك الشخصي، فعليك التركيز والإشارة إليها بشكل واضح خلال المقابلة. وفي حال كان لديك معلومات حول بحث معين أو عمل قمت أو شاركت به، عليك أيضاً التحدّث عنه بشكل تفصيلي، فكلما كنت واثقاً بإنجازاتك أكثر، كنت جاهزاً لاستعراضها في المقابلة بشكل أفضل.

  1. تدرب بشكل جيد على صقل مهاراتك في المقابلات:

تعد المقابلات التدريبية من أكثر الطرق فعالية للتحضير الجيد للمقابلات، حيث يوجد عدة خيارات تتيح للطلاب خوض مثل هذه المقابلات التدريبية، يذكر منها أداة التدريب من جمعية الكليات الطبية الأمريكية، والتي تتيح للطلبة خوض ستة أمثلة من المقابلات ضمن بيئة افتراضية بغرض التدرب، وخدمة المقابلات التي توفرها مختلف مدارس المرحلة الثانوية، بالإضافة إلى خيار التدرب مع مرشد موثوق به بشكل منفصل في حال عدم توفر  مثل هذه الخدمات في المدرسة. كما توفر جامعة سانت جورج ندوات تدريبية عبر الإنترنت، وجلسات فردية لمساعدة الطلبة على صقل مهاراتهم في إجراء المقابلات بشكل ناجح.

وفيما يلي نذكر قائمة من الأسئلة الشائعة التي يمكن توقعها خلال مقابلة القبول في كليات الطب المختلفة:

  • لماذا تريد أن تصبح طبيب؟
  • ما هي المواد الدراسية التي تفضلها في المدرسة ولماذا؟
  • لماذا أنت مهتم بكلية الطب لدينا؟
  • هل لديك أي أسئلة؟

ولابد أيضاً أن تتوقع بعض من الأسئلة الأخلاقية، والموضوعات المثيرة للجدل، على سبيل المثال موقفك من أبحاث الخلايا الجذعية، أو وجهة نظرك حول القتل الرحيم، أو توجهاتك حول نقص التنوع في الرعاية الصحية. كن على استعداد كامل للتعبير عن رأيك في مثل هذه الهامة في هذا المجال.

  1. التحلي بالثقة والالتزام:

من الضروري أن يأخذ المتقدمون موضوع مقابلات القبول الجامعي على محمل الجد، والاستعداد بشكل كامل لإبراز مهاراتهم وقدراتهم الدراسية وكفاءتهم ليكونوا أطباء ناجحين. واحدة من أهم الحقائق التي يجب معرفتها حول المقابلات في كلية الطب، أنها تعد فرصة مثالية لمجموعة مختارة فقط من الأشخاص وهم المرشحون المؤهلون الذين من المتوقع أن ينجحوا في اجتياز مقابلة القبول الجامعي.

 كما تعد المقابلة أيضاً فرصة لتصبح أكثر معرفة بالجامعة التي تقدمت إليها، وتتحدث مع أعضاء اللجنة بثقة كبيرة، واحرص دائماً على الالتزام بالأجوبة المناسبة، ومناقشة المواضيع التي توضح لهم مدى معرفتك وقدرتك لتكون طبيباً ناجحاً، وما تمتلك من ميزات قوية لمواجهة التحديات.

تُعتبر مقابلة القبول في كلية الطب مهمة للانتقال للمرحلة التالية من مسيرتك التعليمية. لذلك قبل المقابلة، يجب أن تأخذ بعض الوقت للتفكير في قدراتك المعرفية والاستعداد لمناقشتها. يجب أن تتدرب على التعبير بشكل واضح عن أفكارك حول مواضيع معينة والأسئلة الشائعة التي سبق وذكرناها، والأهم من ذلك، تحديد أسباب رغبتك في أن تصبح طبيباً.

Bookmark the permalink.